سيفيردونسك.. معركة الروس للسيطرة على صادرات الاسمدة

سبأ نت 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن لوغانسك ـ سبأنت

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الإثنين، أن القوات الأوكرانية التي تدافع عن مدينة سيفيرودونتسك "تحافظ على مواقعها" رغم أن الروس "أكثر عددا وقوة"، مضيفا أن الوضع على الجبهة الشرقية "صعب".

وباتت روسيا تسيطر الآن على نحو 125 ألف كيلومتر مربع من أوكرانيا، وهو ما يمثل 20 بالمائة من مساحة البلاد، وفق زيلينسكي.

ولأهميتها الاستراتيجية لروسيا وأوكرانيا، أصبحت مدينة سيفيرودونتسك الشرقية نقطة تحول في الحرب، إذ تدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين للسيطرة على المدينة الاقتصادية.

ووسط كر وفر، واصلت القوات الروسية القتال للسيطرة على المدينة الكبرى الباقية بأيدي القوات الأوكرانية في مقاطعة لوغانسك بإقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وتعد المدينة أساسية بالنسبة لموسكو، الساعية لاستكمال السيطرة على إقليم دونباس الصناعية.

ويقول حاكم لوغانسك سيرهي هايداي، إن المدينة باتت مقسمة إلى نصفين بين القوات الأوكرانية والروسية، كما أن أجزاء من مصنع آزوت للكيماويات الذي يمد العالم بالسماد تضررت في الهجمات.

ويرى مراقبون أن سيطرة روسيا على المدينة ستؤدي إلى تسليم منطقة لوغانسك للقوات الروسية وحلفائها الانفصاليين المحليين، الذين يسيطرون على جزء كبير من منطقة دونيتسك المجاورة.

وتعد المدينة جزءا مهما لروسيا لتحقيق هدفها المتمثل في السيطرة على منطقة دونباس الشرقية بأكملها، وهي تضم المناطق لوغانسك ودونيتسك الانفصاليتين.

وتقع سيفيرودونيتسك في لوغانسك قرب الحدود مع دونيتسك، على بعد أكثر من 100 كيلومتر جنوبي الحدود الروسية.

وتعرف منطقة دونباس بأنها المركز الصناعي لأوكرانيا، وفي سيفيرودونتسك العديد من المصانع بالإضافة إلى مصنع آزوت للكيماويات، وهو أحد أكبر مصانع

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إنه "قبل الحرب، كان يتم تصدير الأسمدة المنتجة في المصنع إلى أنحاء العالم".

وسيفيرودونتسك واحدة من آخر المدن التي تقف في طريق سيطرة روسيا على لوغانسك، وتملك المدينة موقعا استراتيجيا بما في ذلك موقعها على نهر دونيتس.

ويمنح السيطرة على المدينة روسيا نصرا رمزيا، كما يشجع الكرملين لإعلان تحقيق هدفه المتمثل في "تحرير" دونباس، التي يتحدث جزء كبير من سكانها الروسية كلغة أولى.

وبالنسبة لأوكرانيا، فإن التمسك بسفيرودونتسك يمنع موسكو من تحقيق انتصار كبير في حرب استمرت لفترة أطول مما كان متوقعا وتأتي بتكلفة كبيرة على موسكو.

وتسعى روسيا إلى تطويق سيفيرودونتسك، التي بلغ عدد سكانها قبل الحرب نحو 100 ألف، وهناك نحو 13 ألف مدني يحتمون في المدينة.

ويقول مدير الدراسات الروسية في معهد أبحاث "سي إن إيه" الأميركي مايكل كوفمان، إن المدينة أيضا واحدة من 3 مدن تحتاج روسيا للسيطرة عليها في دونباس.

ويضيف في تصريحات صحفية، أن "روسيا تحاول قطع القوات الأوكرانية هناك عن خطوط الإمداد في الغرب، لكن نهر دونيتس لا يزال يمثل عقبة أمام تقدم القوات الروسية إلى ليسيتشانسك، الواقعة على الجانب الآخر من النهر، وإلى دونيتسك".

ويقول المختص في الشأن الروسي نبيل رشوان، إن مدينة سيفيرودونتسك الأوكرانية باتت نقطة محورية للحرب في الأسابيع الأخيرة، إذ أصبحت هدفا روسيا لإكمال السيطرة على إقليم دونباس.

ويضيف رشوان لموقع "سكاي نيوز عربية": "لمدينة سيفيرودونتسك أهمية استراتيجية لروسيا، فمنها تستطيع السيطرة على مدينة ليسيتشانسك المجاورة وتأمين السيطرة الكاملة على منطقة لوغانسك، كما أن ذلك سيمكن القوات الروسية من الانتقال عبر الجنوب الغربي إلى دونيتسك".

ويردف رشوان: "تلك المنطقة لها أهمية اقتصادية كبرى لأوكرانيا، ففيها الكثير من المصانع وبخاصة الأسمدة والمواد الكيماوية، فهي مدينة تحفل بمزايا استراتيجية عدة، بينها موقعها على نهر دونيتس، حيث تمنح من يسيطر عليها مزايا اقتصادية إضافية بخلاف المكاسب الاستراتيجية والعسكرية".


سيفيردونسك.. معركة الروس للسيطرة على صادرات الاسمدة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر سيفيردونسك.. معركة الروس للسيطرة على صادرات الاسمدة، من مصدره الاساسي موقع سبأ نت.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى سيفيردونسك.. معركة الروس للسيطرة على صادرات الاسمدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق