تقرير - مقترح لحل مشكلة مرتبات الجيش والأمن جذريا

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن قطع المرتبات على منتسبي الجيش والأمن الجنوبي من المتقاعدين والقوات المسلحة الجنوبية الفعالة، وتسييسها من قبل الحكومة اليمنية واستخدامها كورقة ضغط تجاه الجنوبيين، ليست للمرة الأولى ولكنها تضاعفت خلال الفترة الراهنة وشملت كل ما ينتسب للجنوب، وتأتي في ظل تطورات متسارعة وعلى رأسها الإدارة الذاتية للجنوب والتصعيد العسكري في أبين.

وترصد (عدن تايم) في هذا التقرير تواصل إعتصام منتسبي الجيش والأمن الجنوبي إمام مقر التحالف العربي بعدن ومطالب المشاركون في الإعتصام، وكذلك استجابة الانتقالي لمطالبات التدخل عبر بيان الإدارة الذاتية، بالإضافة إلى إجابة بشأن كيفية معالجة ملف المرتبات بشكل جذري من وجهة نظر سياسية.

*تواصل إعتصام منتسبي الجيش والأمن*

ومنذ الأحد من الاسبوع الماضي، دشنت قيادة الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي التصعيد الاحتجاجي لمنتسبي الجيش والأمن الجنوبي، بوقفة احتجاجية حاشدة أمام مقر قيادة قوات التحالف بعدن، ليعقب ذلك الاعتصام المفتوح الذي لا يزال قائم حتى اليوم.

وأمس الأحد دشنت الهيئة الأسبوع الثاني للتصعيد الاحتجاجي أمام مقر التحالف بعدن، وذلك بمهرجانا خطابي وعرض عسكري رمزي وبحضور ومشاركة فرقة الموسيقى العسكرية.

واكد منتسبو الجيش والأمن الجنوبي الذين يواصلون اعتصامهم للأسبوع الثاني، على مواصلة احتجاجهم واستمرار التصعيد المتواصل حتى يتم التجاوب وتلبية كافة مطالبهم وفي صدارتها صرف كافة المرتبات.

*مطالب منتسبي الجيش والأمن الجنوبي*

ويطالب منتسبو الجيش والأمن الجنوبي، بالعديد من المطالب التي أكدت عليها الهيئة العسكرية الممثلة لهم ، وهذه المطالب هي :-

1- صرف المرتبات المتراكمة لاربعة اشهر على التوالي مارس ابريل مايو يونيو لعام 2020م وصرفها فورآ دفعة واحده.

2- صرف كافة مرتبات الثمانية الاشهر المتاخرة من الاعوام السابقة 2016م و 2017م او الاعلان عن جدول واضح وصريح لصرفها .

3- صرف كافة مرتبات المنطقة العسكرية الثانية المتاخرة للعام 2020م والاعوام السابقة .

4- انتظام صرف المرتبات نهاية كل شهر دون مماطلة او تسويف .

5- صرف كافة مرتبات عمال المؤسسات والمرافق المدنية الحكومية وتوفير كافة الخدمات الضرورية ومقومة العيش الكريم للشعب .

6- الانفاذ الفوري لقرارات التسوية للمتقاعدين والمسرحين قسرآ وتسوية اوضاع من لم تشملهم قرارات التسوية السابقة .

7- الاهتمام بشؤون واحوال اسر الشهداء والجرحى من خلال صرف مرتباتهم وتقديم لهم كل اوجة الاهتمام والرعاية نظرآ لتضحياتهم .

8- اعلاء قيم التصالح والتسامح وتمتين جسور الثقة والتعايش الجنوبي بما يحافظ على تماسك النسيج الوطني والاجتماعي الجنوبي .

9-توفير كافة الخدمات الضرورية للشعب وفي مقدمتها الكهرباء والمياة والصرف الصحي وغيرها.

*الانتقالي يستجيب لمطالب التدخل بشأن المرتبات*

واليوم الإثنين استجاب المجلس الانتقالي للمطالبات له بالتدخل في ملف المرتبات، عبر بيان صادر عن الإدارة الذاتية للجنوب، والتي توعدت باتخاذ تدابير جديدة لصرف مرتبات أفراد الجيش والأمن في حال عدم صرف الحكومة اليمنية لمرتبات المتاخرة منذ ٥ أشهر.

وقال البيان : تدارست قيادة الإدارة الذاتية للجنوب في اجتماعها الاستثنائي الذي عقدته مع القيادات العسكرية والأمنية الجنوبية، ما آلت إليه الأمور بسبب تعنت الحكومة اليمنية، ممثلة بالبنك المركزي بعدن، وإصرارها على عدم صرف مرتبات منتسبي القوات المسلحة والأمن الجنوبي، كحق مشروع من حقوقهم خلافاً للشرع والقانون، والتي تجاوزت في عامنا هذا 2020م خمسة أشهر، ناهيك عن المتخلفات السابقة للعام قبل الماضي.

واضاف : "إن هذا التعنت يُعد سلوكاً مشيناً وغير إنساني، تجاه هذه الفئة من الشعب صانعة الانتصارات، ومن كان لها دور حاسم في تحرير الجنوب، قد أضر بهذه الفئة أيما أضرار، في حين لا زالت تقدم التضحيات الجسام في جبهات الشرف والعزة".

وشدد البيان أنه : "وأمام كل ذلك وحتى لا تصل الأمور إلى ما لا يحمد عقباه، فإن الإدارة الذاتية للجنوب تدعو الحكومة اليمنية إلى تغليب لغة العقل والمنطق والقانون، في إطلاق المرتبات التي تسلمت إدارة البنك المركزي في عدن شيكاتها وكذا صرف بقية المرتبات المتخلفة لدى البنك، ما لم فإن الإدارة الذاتية للجنوب وانطلاقاً من مسؤوليتها وواجبها ستكون مضطرة إلى اتخاذ ما يلزم من التدابير لحصول أفراد القوات المسلحة والأمن الجنوبية على حقهم في الراتب كاملاً غير منقوص".

*مقترحات لمعالجة جذرية*

وفي ظل استمرار ممطالة الحكومة ورفضها صرف مرتبات منتسبي الجيش والأمن في الجنوب من المتقاعدين والعسكريين المتوقفة منذ أشهر، وتكرر هذه التوقف في أكثر من مرة، يضع المحلل السياسي مسعود أحمد زين مقترحات لمعالجة ملف المرتبات وذلك بالتنسيق المشترك بين العسكريين والإدارة الذاتية للجنوب.

وقال مسعود في مداخلة ل(عدن تايم) : "ببساطة، الحكومة لاتريد القوات العسكرية التابعة للمنطقة الرابعة وتتعمد اهمال مستحقاتهم ليس من الان ولكن منذ سنوات، وكذلك الحال بالقوات المسلحة الجنوبية".

وفيما يخص المعالجة الحذرية المقترحة لملف المرتبات ودور المجلس الانتقالي، قال مسعود : "على المجلس الانتقالي احسان التصرف بشكل محترف مع هذه الشريحة الهامة من المجتمع من خلال :

1- الجلوس المباشر مع القيادة الممثلة للاخوة العسكريين والبحث عن حلول مشتركة لمطالبهم.

2- عدم استعجال الادارة الذاتية باتخاذ اجراءات من طرف واحد لمحاولة حل قضية العسكريين دون اشراكهم بالحل والجلوس معهم لتنظيم العلاقة بين الانتقالي ومنتسبي المنطقة الرابعة بشكل واضح للمستقبل.

3- هذه الفرصة ادعى للانتقالي سياسيا في انشاء دائرة عسكرية وامنية في امانة المجلس تحمل ملف عسكريي جيش ج ي د ش بشكل دائم ومنهجي والاستفادة منهم في التخطيط والتدريب والادارة للقوات الجنوبية .

4- حسب فهمي ان 18 مليار ريال هي قيمة رواتب العسكريين شهريا ، يمكن التفكير بشكل عملي بالتشاور مع قيادة العسكريين لتامين نصف راتب على الاقل بشكل اولي والعمل بشكل اوسع واعمق لتعزيز الايرادات العامة للادارة الذاتية والفرص متوفرة للنجاح ببدائل كثيرة اذا كان مستوى الاصرار على نجاح قرار الادارة الذاتية صادق وقوي.. وسلمت الامور للمختصين".

تقرير - مقترح لحل مشكلة مرتبات الجيش والأمن جذريا ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر تقرير - مقترح لحل مشكلة مرتبات الجيش والأمن جذريا، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى تقرير - مقترح لحل مشكلة مرتبات الجيش والأمن جذريا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق