خبير إقتصادي : المصارفة عبر البنك المركزي آلية لتحقيق هدفين .. مباشر وآخر ضمني

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن آخر تحديث للموقع : الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020 - 11:35 م

اخبار وتقارير

bc5de4cc41.jpg

الثلاثاء - 22 سبتمبر 2020 - الساعة 11:04 م

fdf4b56225.jpg

عدن /عدن تايم/ خاص

علق الخبير الاقتصادي د.يوسف احمد محمد على إجراءات البنك المركزي اليمني عدن بشأن المصارفة وتوفير العملة الاجنبية وإنهاء عملية المضاربة بها.
وقال د. يوسف ان البنك يرمي الآلية تحقيق هدفين مباشر وآخر ضمني ، مؤكدا آلية المصارفة هذه واضحة وسلسلة وتستجيب والمصلحة العامة والخاصة وتحقق العديد من الاهداف بمافي ذلك وقف تدهور قيمة العملة الوطنية.

وكتب د.يوسف احمد محمد ، أستاذ علم الاقتصاد بجامعة عدن :

"الجميع على اطلاع بشان ما آلت الية اسعار الصرف وماخلقته من تدهور شديد الوطأة في قيمة الريال اليمني ادى الى الاضرار بمستوى معيشة السكان وتآكل ثلتي دخول اصحاب الدخل المحدود .
واحد من اسباب التدهور الشديد في قيمة العملة الوطنية وتراجع قيمة مبادلتها امام العملة الاجنبية يرجع الى عمليات المضاربة بالدولار بدافع استيراد التفط. حيث يشكل الطلب على الدولار بدافع استيراد النفط ثلثي الطلب على العملة الاجنبية في سوق الصرف الاجنبي لكل اليمن طبعا .
امام الانهيار والتراجع المستمر في قيمة العملة وتحديدا " الاصدارات الجديدة" بعد ان نجحت صنعاء بمحاولات تحصين قيمة الطبعات القديمة باستخدام نظام سعر الصرف الثابت. وبالتالي تصدير الازمة الى مناطق سيطرة الشرعية ومن خلال الاستفادة ايضا من مزايا نظام سعر الصرف الحر السائد في مناطق سيطرة الشرعية وهو النظام الرسمي المتفق عليه مع مؤسستي صندوق النقد والبنك الدوليين وانحصار المضاربة على الدولار في عدن وحضرموت وجميع مناطق سيطرة الشرعية. مقابل توقفها في صنعاء وتكرسها هنا يتم بهدف الاثراء وبدافع استيراد المشتقات النفطية لكل مناطق اليمن .
امام هذا التحدي وعمليات المضاربة الخارج عن السيطرة اتخذ البنك المركزي اليوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر قرارا بمنع شراء العملة الاجنبية من السوق بدافع استيراد النفط .لكن الملفت ان اول ماعملته جمعية الصرافين على اثر صدور البنك المركزي " هو انها قررت اغلاق محلات الصرافة. ربما كرد فعل من جانبها على قرار البنك المركزي لكن هذا شانهم .
لكن البنك المركزي هذه المرة تكفل بتوفير العملة الاجنبية لتجار استيراد النفط من خلال آلية المصارفة والتي سعت الى تحقيق هدفين :
هدف مباشر وهي منع المضاربة على الدولار بدافع استيراد النفط ووقف نزيف العملة الوطنية. وهدف ضمني وهو استعادة الدورة النقدية واعادتها الى الجهاز المصرفي .هذه الالية مرنة وسريعة وتقضي انه بمجرد ابلاغ المستور البنك التجاري برغبة التاجر في اجراء عملية المصارفة يقوم البنك التجاري بالمصارفة عبر البنك المركزي بقيمة الشحنة ويقوم البنك المركزي عنئذ مباشرة بتحويل قيمة الشحنة بالنقد الاجنبي الى حساب البنك التجاري في البنك الخارجي الذي يقوم بدورة بدفع القيمة الى الشركة صاحبة الشحنة وبمجرد وصول الباخرة الى بوابة ميناء الاستيراد يقوم التاجر بتسديد الضريبة الجمركية واية التزامات اخرى الى البنك المركزي وعندئذ يسمح بدخول الشحنة ميناء الاستيراد
آلية المصارفة هذه واضحة وسلسلة وتستجيب والمصلحة العامة والخاصة وتحقق العديد من الاهداف بمافي ذلك وقف تدهور قيمة العملة الوطنية .

د.يوسف سعيد احمد


c3fd571b79.jpg
d277405e85.jpg

33af32f1c8.jpg

شاهد ايضا


d4e6cc20d0.jpg

02e62f577d.jpg


43defded5a.jpg f2385a5a72.jpg

خبير إقتصادي : المصارفة عبر البنك المركزي آلية لتحقيق هدفين .. مباشر وآخر ضمني ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر خبير إقتصادي : المصارفة عبر البنك المركزي آلية لتحقيق هدفين .. مباشر وآخر ضمني، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى خبير إقتصادي : المصارفة عبر البنك المركزي آلية لتحقيق هدفين .. مباشر وآخر ضمني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق