ألف سلامة لقلب وليد الذي عالج قلوب المبدعين

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار من اليمن هناك قلوب لا تحتمل الوجع ..
قلوب ممتلئة بالمحبة والرحمة والتعاطف مع الآخرين ،، تتألم لألمها وتفرح لفرحها، وحين يتعاظم الوجع في محيطها لا تقوى على تحمله.

هذه القلوب أصبحت نادرة جدا، لكن ما يزال بين أيدينا واحد منها، إنه قلب الأستاذ وليد مهدي الذي لم يتحمل معاناة ووجع قلوب المبدعين.

هذا الرجل عندما احتضن صندوق التراث والتنمية سخر جل وقته والإمكانيات المتاحة لتقديم العون للمبدعين بعد ان تم تهميشهم ورفض إضافة أسمائهم للإعانة الشهرية من الصندوق رغم ما قدموه من أعمال فنية ستظل ما ظل الأنسان في هذه البلاد.
وعلى سبيل المثال تم تهميش الفنان الراحل ابوبكر شاهر بعد ان تحول صندوق التراث لعدن ورفضوا مد العون له.

لكن حين وصل وليد إلى موقع القرار في الصندوق بالإضافة إلى اهتمام الوزير مروان دماج ، ذهب وليد إلى منزل الفنان أبو بكر وأعتمد له مبلغ شهري، وهكذا دواليك مع المبدعين والفنانين والمثقفين، ولا نملك غير أن نرفع أيدينا لعنان السماء والدعاء لوليد ان بالشفاء العاجل بعد أن علمنا بأن قلبه الحنون قد خضع لعملية دقيقة في دولة مصر .
ونقول له تعود بسلامة الله وحفظه لعدن وأهلك ومحبيك بخير.

ألف سلامة لقلب وليد الذي عالج قلوب المبدعين ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر ألف سلامة لقلب وليد الذي عالج قلوب المبدعين، من مصدره الاساسي موقع عدن تايم.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى ألف سلامة لقلب وليد الذي عالج قلوب المبدعين.

0 تعليق