رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يكشف عن نقل القوات العسكرية من مارب.. وهذه وجهتها الأخيرة

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن كشف رئيس هيئة الأركان العامة للجيش اليمني، الفريق صغير بن عزيز، عن نقل كافة القوات العسكرية من مدينة مارب إلى جبهات القتال، مؤكدًا أن الجيش والشعب اليمني قادران على هزيمة المليشيات الحوثية ودحر وإفشال مشروعها التدميري في اليمن.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية، عن الفريق بن عزيز، قوله بعدما نجا من محاولة الاغتيال: «لن يستطيع أي مخلوق أن يقدم في عمرك ثانية واحدة أو يؤخر... مثل هذا لا يضعف من عزمنا شيئاً. لن نلين في مقارعة باطل العصابة الحوثية الإرهابية الإيرانية ودجلها وتضليلها»، لافتاً إلى اعتراف الحوثيين في وسائل إعلامهم بمقتل 20 ألف مقاتل وجرح 50 ألفاً آخرين.

وأشارت الصحيفة، إلى أن التصريحات تعود إلى مطلع أكتوبر 2021، حينما احتفلت وسائل إعلام حوثية وحسابات بمواقع التواصل الاجتماعي بـ«مقتل» رئيس الأركان اليمني الفريق صغير بن عزيز بعدما أطلقت الميليشيات صاروخين باليستيين على موقع بمحافظة مأرب.

وأضافت الصحيفة، متحدثة عن الفريق بن عزيز، أن الحوثيين ‘‘يعرفون أنه مقاتل من قماشة شديدة البأس، فهو شيخ قبلي من محافظة عمران يحظى باحترام واسع، وعسكري لامع قاوم الحوثيين وانتصر عليهم في الحروب الست التي شنتها الجماعة ضد الدولة منذ عام 2004 وحتى استولوا على الحكم بانقلاب في سبتمبر (أيلول) 2014’’.


وتعليقًا على الحادثة، قال بن عزيز: «للأسف الشديد حصدت الاستهدافات (الحوثية) أرواح أبرياء لا ناقة لهم في الحرب ولا جمل، على الرغم من علم الميليشيات الحوثية بأنه لم يعد بمدينة مأرب منشأة أو ثكنة عسكرية تدفعهم لاستهدافها، فقد اقتضت الحرب نقل جميع القوات القتالية ووسائلها الى جبهات القتال».

ويقول رئيس الأركان اليمني: «لو نظرت إلى ما أحدثه استهداف منزل الأخ المناضل اللواء سلطان بن علي العرادة محافظ مأرب من أضرار بمنازل المواطنين المجاورين له، ومستشفى كرى التخصصي الذي يعالج عشرات المرضى يومياً، ثم تلاها استهداف حي الروضة بثلاثة صواريخ باليستية دفعة واحدة أدت إلى استشهاد ثلاثة أطفال أعمارهم بين السبعة أشهر والسنتين وأربع سنوات، وجرح أكثر من 36 شخصاً أغلبهم من الأطفال والنساء، إلى جانب تدمير أكثر من 20 منزلاً».

وأشار إلى: «إنها جرائم إرهابية منظمة. لم يسبق لأي فصيل إرهابي في العالم امتلاك هذه القدرات التدميرية التي تمتلكها الميليشيات الحوثية بخبرات إيرانية بحتة، ومع ذلك نجد عين الرضى عليها من قبل المجتمع الدولي ودعاة حقوق الإنسان»،

وتابع: «لا يستطيع أحد نكران الحقائق مهما كانت قدرته على مغالطة الآخرين، فعندما تعترف ميليشيات الحوثي الإيرانية عبر وسائلها الإعلامية والدعائية بقتلاها، وبحسب الإحصائيات فقد وصل عدد قتلاهم إلى أكثر من 20 ألف قتيل وأكثر من 50 ألف جريح».

وأشار إلى أنه ‘‘وعندما يقدم الجيش الوطني وأبناء المقاومة والقبائل الآلاف من الشهداء والجرحى ... أليس هذا دليلاً قطعياً على شدة المعركة وجديتها؟ هذه حصيلة أولية منذ أن بدأت الميليشيات هجومها الواسع على محافظة مأرب بكل أنواع الأسلحة الهجومية: صواريخ باليستية ومسيرات انتحارية وحشد الآلاف من الأطفال والزج بهم في محارق الموت مستهترة بالدم اليمني إلى أبعد الصور’’.

وأكد في تصريحاته قائلًا: ‘‘وأمام هذا الإرهاب المنظم الذي تمارسه ميليشيات الحوثي ومن ورائها الحرس الثوري الإيراني يقف الجيش الوطني اليمني وأبناء القبائل والمقاومة سداً منيعاً وحارساً أميناً أمام غطرستها والحيلولة دون تحقيق أي هدف من أهدافها العسكرية أو السياسية’’.

رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يكشف عن نقل القوات العسكرية من مارب.. وهذه وجهتها الأخيرة ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يكشف عن نقل القوات العسكرية من مارب.. وهذه وجهتها الأخيرة، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يكشف عن نقل القوات العسكرية من مارب.. وهذه وجهتها الأخيرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق