جرس إنذار لأطراف الصراع.. ”بحاح” يكشف عن مخاض كبير بشأن الحل في اليمن

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قال رئيس الحكومة اليمنية الأسبق خالد بحاح، إنه يوجد "مخاض كبير في الوقت الحاضر للتوجه للحلول السلمية في مقدمتها خفض الصراع، والانتقال لمحاور سلام آمنة ومستدامة".

وشدد في حديث إلى "العين الإخبارية"، على هامش ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الثامن، الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات، على أن الظروف الإنسانية والاقتصادية ينبغي أن تكون جرس الإنذار لأطراف الصراع في اليمن

وأشار إلى أن ملف اليمن سيكون حاضراً في جلسات ومحاور ملتقى أبوظبي الاستراتيجي، ونقاش المآلات المستقبلية، خاصة بعد مرور 7 سنوات على الحرب الجارية في هذ البلد.

واستدرك قائلاً: إن الأمور ما زالت في إطار المحاولات، غير أن الأمل يظل قائماً في ظل الدعوات المستمرة.

ولفت إلى أن التوقعات ليست كبيرة من فرض عقوبات فردية على الحوثيين، ولا تأثير لها حتى الآن، معتبراً أنها غير كافية لردع الجماعة ووقف اعتداءاتها.

واعتبر أن إدراج قيادات حوثية في الأيام الماضية على قائمة عقوبات مجلس الأمن، استمر معه التعنت على استمرار الحرب.

وذكر بأن العقوبات إحدى أدوات الحلول، سواءً كانت على مستوى الأفراد والكيانات، لكن لا يوجد تأثيرات كبيرة جدا على مستوى إذعان الحوثيين، مع استمرارهم في الاعتداء على مأرب، وعدم استجابتهم لدعوات وقف التصعيد، والجنوح للحلول السلمية.

وحول التفجيرات التي شهدتها عدن مؤخراً، قال بحاح إن جماعة الحوثي وأخواتها، تريد جعل العاصمة عدن "أرضية احتراب".

ونوه بان عدن حالياً أصبحت بؤرة تحدٍ قائمة، خصوصاً بعد انتقال الحكومة الشرعية إليها، مشدداً على أن على أطراف الحكومة وأدواتها تقوية المؤسسات حتى تستطيع مجابهة أدوات الصراع.

يأتي ذلك في سياق تحركات يمنية واقليمية ودولية وأممية لتطبيق خطة أممية لانهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن، رغم تعنت المتمردين الحوثيين.

جرس إنذار لأطراف الصراع.. ”بحاح” يكشف عن مخاض كبير بشأن الحل في اليمن ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر جرس إنذار لأطراف الصراع.. ”بحاح” يكشف عن مخاض كبير بشأن الحل في اليمن، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى جرس إنذار لأطراف الصراع.. ”بحاح” يكشف عن مخاض كبير بشأن الحل في اليمن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق