التحالف العربي يعلن موقفه من إعادة انتشار القوات المشتركة بالساحل الغربي

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن قال التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، مساء اليوم الاثنين، إن إعادة انتشار القوات المشتركة في الساحل الغربي هو قرار عسكري لقيادة التحالف في اليمن.

وذكر التحالف في بيان، بأن قرار إعادة الانتشار جاء ليتماشى مع الاستراتيجية العسكرية لدعم الحكومة اليمنية في معركتها الوطنية على الجبهات كافة.

ولفت إلى أن القوات المشتركة بالساحل الغربي لليمن نفذت إعادة انتشار الخميس (الماضي) بتوجيه من قيادة التحالف وقد اتسمت عملية إعادة التموضع بالانضباطية والمرونة بحسب ما هو مخطط له وبما يتماشى مع الخطط المستقبلية لقوات التحالف".

وأشاد التحالف بانضباطية كافة القوات العسكرية التابعة لدول التحالف والجيش اليمني وكذلك القوات المشتركة بالساحل الغربي أثناء عملية انتشارها وإعادة تموضعها العسكري.

وبين بأن القوات المشتركة بالساحل الغربي حققت انتصارات توجت باتفاق (ستوكهولم) بعد تعنت المليشيا الحوثية الإرهابية في الجلوس على طاولة المفاوضات، كما قدمت الكثير من التضحيات لاستعادة الدولة اليمنية وإنهاء الانقلاب، وبعد أن أمضت ما يقارب (3) سنوات في مواقعها الدفاعية وتعطيل اتفاق (ستوكهولم) من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، حيث تجاوزت الانتهاكات أكثر من (30000) انتهاك لنصوص الاتفاق، فقد ارتأت قيادة القوات المشتركة للتحالف أهمية إعادة الانتشار والتموضع لهذه القوات لتصبح أكثر فاعلية ومرونة عملياتية للمشاركة بالمعركة الوطنية للجيش اليمني وبما يضمن سلامتها وتحركها بمنطقة العمليات، في الوقت الذي لا تزال سيطرة المليشيا الحوثية مستمرة على الموانىء الرئيسية الثلاثة على البحر الأحمر (ميناء الحديدة، ميناء الصليف، ميناء رأس عيسى) وعدم تمكين الأمم المتحدة من الإشراف على تنفيذ الاتفاق.

ودعا التحالف الأمم المتحدة وبعثتها بالحديدة إلى القيام بدورها لتنفيذ اتفاق ستوكهولم، وكذلك دعوة المجتمع الدولي للضغط على المليشيا الحوثية الإرهابية بالالتزام الكامل وتنفيذ نصوص الاتفاق.

وفي ذات السياق، قالت الرئاسة اليمنية، اليوم الاثنين، إن مليشيا الحوثي قضت على اتفاق ستوكهولم بشكل كلي وعلى مرأى ومسمع من العالم؛ في إعلان هو الاول منذ توقيع الاتفاق قبل حوالي ثلاث سنوات.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في الحديدة، اعلنت انسحاب القوات المشتركة من الحديدة والدريهمي وبيت الفقيه وأجزاء من التحيتا.

وبينت بأن الحوثيون هم من يسيطرون على المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة.

يأتي ذلك بعد أن نفت الحكومة اليمنية صلتها بانسحاب قوات موالية لها من جبهات عدة بمحافظة الحديدة.
 وأشارت الى أن إجراءات إعادة الانتشار يفترض أن تكون بالتنسيق مع البعثة الأممية بالحديدة عبر الفريق الحكومي.
بدورها، قالت القوات المشتركة والمنضوية ضمنَ التحالف العربي، إن انسحابها من محيط ميناء الحديدة يأتي وفقا لاتفاق استوكهولم بهدف جعل المناطقِ المنزوعة السلاح آمنةً للمدنيين.

واعتبر مراقبون أن انسحاب القوات المشتركة، نهاية الاسبوع الماضي، الى مناطق خارج اتفاق ستوكهولم، يعد فخاً جديداً لاستدراج المليشيا الحوثية، ومدخلا لنقض اتفاق ستوكهولم، الذي تواصل المليشيا خرقه بشكل يومي منذ توقيعه أواخر ديسمبر 2018.

التحالف العربي يعلن موقفه من إعادة انتشار القوات المشتركة بالساحل الغربي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر التحالف العربي يعلن موقفه من إعادة انتشار القوات المشتركة بالساحل الغربي، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى التحالف العربي يعلن موقفه من إعادة انتشار القوات المشتركة بالساحل الغربي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق