صحيفة بريطانية تتنبأ بمصير ‘‘حزب المؤتمر’’ في اليمن بعد وفاة ياسر العواضي

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن تنبأت صحيفة بريطانية، بمصير حزب المؤتمر الشعبي العام، في ظل المرحلة الحرجة التي تشهدها اليمن، مؤكدة مواصلة انفراط عقده برحيل أحد أبرز قياداته.

وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، في تقرير لها، إنه ‘‘بوفاة عضو مجلس النواب اليمني الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي، يواصل العقد المؤتمري انفراطه المتسارع في مرحلة مفصلية من تاريخ اليمن، التي أثر فيها الحزب وتأثر بها خلال العقود الماضية’’.

وأشارت الصحيفة إلى أن القيادي المؤتمري، ياسر العواضي ‘‘المتوفى في العاصمة المصرية القاهرة عن 46 عاماً في رحيل مفاجئ، هو برلماني وسياسي وشيخ قبلي يمني بارز، من مواليد 1975 بمحافظة البيضاء (وسط اليمن) عُرف بولائه الشديد للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ولهذا لم يكن مستغرباً أن يسارع الأخير إلى استيعابه ضمن دوائر حزبه الحاكم كشخصية قبلية لها تأثيرها المباشر في محافظته وقبيلته المعروفة بمواقفها الجمهورية المناهضة لحكم الأئمة منذ قيام ثورة 26 سبتمبر 1962، فشغل منصب عضو الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر عن الدائرة الانتخابية رقم129 ’’.

وأضافت الصحيفة: ‘‘ربما لم يبتسم الحظ للعواضي كثيراً في العمل السياسي القيادي على الرغم من بلوغه هرم قيادة الحزب، حتى غدا الشخصية الثالثة للمؤتمر خلال السنوات الـ 10 الأخيرة، نظراً إلى الظروف العسيرة التي واجهت أكبر حزب مدني في اليمن، ارتبط عضوياً وسياسياً ووجدانياً بمؤسسه صالح حتى غدت الانقسامات الرأسية تتهدد حضوره السياسي في ظل سطوة جماعات الإسلام السياسي على المشهد العام في اليمن’’.

واستعرضت الصحيفة، ما وصفته بـ ‘‘دور ديسمبري’’ للعواضي، قائلة إنه ‘‘عقب أحداث انتفاضة ديسمبر (كانون الأول) 2017 التي جرت بين حزب المؤتمر ومعهم قطاع واسع من اليمنيين ضد الحوثيين في صنعاء، قادها الراحل صالح عندما أعلن فك تحالفه مع الميليشيات الحوثية، وانتهت بمقتله ومغادرة عدد من رجاله بينهم نجل شقيقه العميد طارق صالح، نجا الراحل ياسر العواضي بأعجوبة، فيما قتل آخرون بجواره، أبرزهم الأمين العام لحزب المؤتمر عارف عوض الزوكا، ليغادر صنعاء في ظروف اكتنفتها إشاعات تحدثت بداية عن مقتله، ليظهر لاحقاً في معقله العشائري في محافظة البيضاء التي مكث فيها قبل أن تسيطر ميليشيات الحوثي على منزله’’.

وتطرقت الصحيفة، إلى إعلان العواضي ‘‘النكف القبلي’’ لنصرة امرأة، قائلة: ‘‘انتقل العواضي إلى القاهرة بعد اشتباكات قادتها قبيلته ضد ميليشيات الحوثي في محافظة البيضاء، انتهت بسيطرة الحوثيين على منزله العام الماضي، إذ دعا في يونيو (حزيران) 2020 لـ "النكف القبلي"، وهو عرف تقليدي يستجدي نخوة رجال القبائل لنصرة قضية معينة، عقب مقتل امرأة في البيضاء على أيدي ميليشيات الحوثي، وبعد التحشيد الذي لم يوازي بطبيعة الحال القوة البشرية والعسكرية الهائلة التي تمتلكها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، أسفرت دعوته عن اندلاع معارك عنيفة في مديرية الطفة، انتهت بسيطرة الجماعة على مركزها ردمان، فغادر إلى مأرب ومنها إلى العاصمة المصرية القاهرة’’.

وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى موقف العواضي من معارك مارب، مُضيفةً: ‘‘وعلى الرغم من التزامه الهدوء في آخر أيامه، إلا أن الهجوم الحوثي الوحشي على مأرب أخرجه عن طور صمته، فطالب في أكثر من موقف "بنصرة مأرب الحصن الأخير لليمنيين"، محذراً من سقوطها في قبضة الميليشيات الحوثية، وكان أبرز ما كتبه عبر حسابه في "تويتر" تغريدة مثبتة قال فيها، "يغلب الله أن يدنس الحوثي مأرب، واللعنة على كل من يرضى للحوثي في مأرب أو في غيرها أو يتواطأ بأي شكل".
وأضاف، "مأرب اليوم هي ما تبقى للعرب في شمال اليمن، وهي عنق اليمن الشامخ، وبإذن الله لن ينال حوثة الفرس غايتهم، وكل شريف وحر لابد من أن يقف مع مأرب، فهي آخر العرض المصان والشرف الرفيع لعرب اليمن".

والشيخ ياسر العواضي حاصل على بكالوريوس علوم سياسية ودبلوم عال في القانون الدولي والعلاقات العامة، وهو عضو في مجلس النواب عن الدورة البرلمانية 2003 - 2009 والكتلة البرلمانية لنواب حزب المؤتمر الشعبي العام عن الدائرة الانتخابية رقم (129) بمحافظة البيضاء.

صحيفة بريطانية تتنبأ بمصير ‘‘حزب المؤتمر’’ في اليمن بعد وفاة ياسر العواضي ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر صحيفة بريطانية تتنبأ بمصير ‘‘حزب المؤتمر’’ في اليمن بعد وفاة ياسر العواضي، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى صحيفة بريطانية تتنبأ بمصير ‘‘حزب المؤتمر’’ في اليمن بعد وفاة ياسر العواضي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق