الأهمية العسكرية لاختطاف الحوثي للسفينة الإماراتية ”روابي” وقيمة حمولتها

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن في إيجاز صحفي كشفت مليشيا الحوثي تفاصيل عملية اختطافها لسفينة الشحن الإماراتية التي تحمل اسم "روابي" وما تحمله تلك السفينة، معرضة مشاهد للسفينة وحمولتها لتكشف بذلك الحجم الحقيقي لتلك العملية التي وصفها المتحدث باسمها محمد عبدالسلام بالعملية النوعية والغير مسبوقة والتطور الأول من نوعه.

ويرى مراقبون لـ "المشهد اليمني" إن ما عرضته مليشيا الحوثي من مشاهد للسفينة وحمولتها خلال إيجاز صحفي قدمه المتحدث باسم عملياتها يحيى سريع، يظهر كمية بسيطة جداً من الأسلحة الخفيفة نوع آلي كلاشنكوف ومعدات عسكرية لا يستفاد منها في معارك اليمن عبارة عن عربات نقل وآليات كبيرة لا تحمل أي أسلحة ولا يستفاد منها في المعركة.

وأوضحوا أن كمية الأسلحة الموجودة على متن السفينة والمعدات العسكرية هي أقل من كمية الأسلحة الموجودة في موقع أو ثلاثة مواقع للجيش أو للحوثي نفسه بجبهات القتال وأن السيطرة على جبل أو عدة مواقع عسكرية بمناطق القتال قيمته العسكرية وكلفته القتالية أكثر بكثير من القرصنة للسفينة.

وأشاروا إلى أن ما قامت به مليشيا الحوثي من قرصنة للسفينة الإماراتية لا يعد عملاً عسكرياً نوعياً وذو كلفة عالية يستحق كل هذا الضجيج والتهويل الإعلامي، فهي تسيطر على ممر دولي هام تمر عبره عشرات السفن بشكل يومي وبإمكانها القرصنة لكافة السفن العابرة واختطافها لو لا خوفها من ردة الفعل الدولية.

وأضافوا أن أعمال القرصنة يقوم بها قراصنة في عمق المحيطات لا مأوى لهم وينجحون في اختطاف سفن عملاقة تتبع دول كبرى، بينما مليشيا الحوثي تسيطر على ميناء وسواحل وتعتبر ما قامت به إنجازاً عسكرياً نوعياً وغير مسبوق.

وأكدوا أن مليشيا الحوثي كان بمقدورها القيام بذلك في أوقات سابقة طيلة سنوات الحرب لو لا خوفها من ردة الفعل التي قد تكون قاسية لكن هناك ما دفعها إلى القيام بذلك في هذا التوقيت.

ويعتقدون أن ما تتعرض له مليشيا الحوثي الانقلابية من ضربات موجعة من قبل طيران التحالف العربي وزحف قوات العمالقة على مديريتي عين وبيحان غرب محافظة شبوة وتضييق الخناق عليها وهلاك إيرلو والمصير المجهول لكثير من قادتها على رأسهم زعيمها عبدالملك الحوثي هو ما جعلها تقدم على هذه الخطوة بإيعاز من طهران.

وكان ناطق مليشيا الحوثي الانقلابية محمد عبدالسلام، أعلن صباح الاثنين ‘‘ضبط سفينة شحن عسكرية إماراتية تابعة للتحالف’’.

وأوضح عبدالسلام أن السفينة كانت ‘‘تقوم بأعمال عدائية في المياه اليمنية’’ .. واصفًا العملية بأنها ‘‘موفقة وغير مسبوقة وتأتي في إطار التصدي للعدوان والحصار، وهذا حق مشروع للشعب اليمني والقوات المسلحة اليمنية سيكون لها بيان حول هذا التطور النوعي’’، بحسب تعبيره.

جاء ذلك، عقب بيان للتحالف العربي، صباح اليوم الإثنين، قال إن ‘‘مليشيا الحوثي تختطف سفينة الشحن «روابي» قبالة الحديدة’’.. مؤكدًا أن ‘‘عملية القرصنة الحوثية على سفينة الشحن «روابي» المختطفة قبالة الحديدة تمثل تهديدا حقيقيا لخطر مليشيا الحوثي’’.

وأوضح أن: ‘‘سفينة الشحن «روابي» التي سطا عليها الحوثيون قبالة الحديدة تحمل معدات خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في جزيرة سقطرى’’.

وكانت هيئة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة، في ساعة مبكرة اليوم الاثنين، التي قالت إنها تلقت تقارير تفيد بوقوع هجوم على سفينة بالقرب من ميناء رأس عيسى اليمني المطل على البحر الأحمر، والخاضع لسيطرة المليشيات الحوثية.

وكشف المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، تعرض سفينة الشحن ذات النداء (روابي) وتحمل علم دولة (الإمارات) للقرصنة والاختطاف عند الساعة (23:57) من مساء يوم الأحد (02 يناير 2022م) أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة.

وبين ناطق التحالف، أن حمولة السفينة من المستشفى الميداني تشمل (عربات الإسعافات، معدات طبية، أجهزة اتصالات، خيام، مطبخ ميداني، مغسلة ميدان، ملحقات مساندة فنية وأمنية).

وأوردت مليشيا الحوثي مليشيا الحوثي مشاهد مصورة للسفينة في إيجاز صحفي للمتحدث باسم عملياتها مساء الاثنين تحدث عن تفاصيل العملية وحمولة السفينة وهو ما بينته المشاهد التي أعرضتها المليشيا وتطابقت تقريباً مع معلومات التحالف العربي.

الأهمية العسكرية لاختطاف الحوثي للسفينة الإماراتية ”روابي” وقيمة حمولتها ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر الأهمية العسكرية لاختطاف الحوثي للسفينة الإماراتية ”روابي” وقيمة حمولتها، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى الأهمية العسكرية لاختطاف الحوثي للسفينة الإماراتية ”روابي” وقيمة حمولتها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق