يثير قلق الاطراف المعادية.. تصعيد خطابي جديد لـ”الانتقالي” بشأن إتفاق الرياض

المشهد اليمني 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار من اليمن صعد المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم السبت، مجددا من خطابه الإعلامي تجاه ما أسماها المماطلة في تنفيذ إتفاق الرياض، بعد مضي 3 سنوات على ابرامه بين الحكومة اليمنية المعترف بها والمجلس الانتقالي برعاية سعودية.
وذكر علي عبدالله الكثيري، المتحدث الرسمي للمجلس، في بيان صحفي، بأن الذكرى الثالثة لتوقيع اتفاق الرياض، تحل بالتزامن مع وجود حاجة بالغة الإلحاح من أجل استكمال تنفيذ بنوده.
وشدد على ضرورة إنهاء مظاهر المماطلة لتعطيل الاتفاق، والبدء في نقل القوات العسكرية من وادي حضرموت ومحافظة المهرة إلى الجبهات واستكمال تعيين المحافظين ومديري الأمن بالمحافظات.
وطالب بضرورة الإسراع في إعادة تشكيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد، والمجلس الاقتصادي الأعلى، وتطبيق مخرجات مشاورات الرياض وعلى رأسها هيكلة مؤسسات الدولة وإنجاز التغييرات المتفق عليها في السلك الدبلوماسي.
وجدد تمسك المجلس بضرورة استكمال تنفيذ بنود إتفاق ونتائج مشاورات الرياض. ونوه بأن الاستمرار في سياسة التعطيل يفاقم التوترات والأزمات.
وقال إن تبعات التوترات والأزمات الناجمة عن التباطؤ في تنفيذ اتفاق الرياض لا يمكن لشعب الجنوب تحملها ما يضع المجلس أمام مسؤولية وطنية وخيارات تحفظ للشعب حقوقه في العيش الكريم والانتصار لإرادته؛ حد تعبيره.
يأتي ذلك فيما أكد محمد النقيب المتحدث باسم القوات المسلحة الجنوبية أن النجاحات الأمنية والعسكرية للقوات وما تحظى به من تقدير شعبي ولدى التحالف العربي تثير مخاوف وقلق الأطراف المعادية وقوى الإرهاب.

يثير قلق الاطراف المعادية.. تصعيد خطابي جديد لـ”الانتقالي” بشأن إتفاق الرياض ، هذا الخبر قدمناه لكم عبر موقعنا.
وقد تم استيراد هذا الخبر يثير قلق الاطراف المعادية.. تصعيد خطابي جديد لـ”الانتقالي” بشأن إتفاق الرياض، من مصدره الاساسي موقع المشهد اليمني.
ولا نتحمل في موقع من اليمن اي مسؤولية عن محتوى يثير قلق الاطراف المعادية.. تصعيد خطابي جديد لـ”الانتقالي” بشأن إتفاق الرياض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق